loading

خيانه الامانه

ما هي جريمة خيانة الأمانة ؟ ..
نصت المادة ٣٤١ع على أنه “كل من اختلس أو استعمل أو بدد مبالغ أو أمتعة أو بضائع أو نقود أو تذاكر أو كتابات أخرى مشتملة على تمسك أو مخالصة أو غير ذلك أضرارا بمالكيها أو أصحابها أو واضعي اليد عليها وكانت الأشياء المذكورة لم تسلم له الإ على وجه الوديعة أو الإجارة أو على سبيل عارية الاستعمال أو الرهن أو كانت سلمت له بصفه كونه وكيلا بأجره أو مجاناً بقصد عرضها للبيع أو استعمالها في أمر معين لمنفعة المالك لها أو غيره يحكم عليه بالحبس ويجوز أن يزداد عليه غرامه لا تتجاوز مائه جنية مصري ” ..
المشرع لم يضع تعريف ليها وإنما نظمها وبينها في المادة ٣٤١ع، ولكن أوجد الفقه القانوني تعريفاً لها بأنها: ” اختلاس أو استعمال أو تبديد مال منقول مملوك للغير سُلّم إلى الجاني بناء على عقد من عقود الأمانة المحددة حصراً وذلك أضرار مالكه أو صاحبه أو واضع اليد عليه مع توافر القصد الجنائي ” وفي تعريف آخر ذكره الدكتور محمود نجيب حسني في مؤلفه “جرائم الأعتداء على الأموال” فعرفها بأنها “استيلاء شخص على منقول يحوزه بناء على عقد مما حدده القانون عن طريق خيانة الثقة التي أودعت فيه بمقتضي هذا العقد وذلك بتحويله صفته من حائز لحساب مالكه إلى مدع ملكيته”..
– ومن نص الماد. ٣٤١ع والتعريف نقدر نطلع أركان لجريمة خيانة الأمانة :-
١- أن يكون تسليم المال للجاني بعقد من عقود الأمانة.
٢- فعل الأختلاس أو الاستعمال أو التبديد.
٣- محل جريمة خيانة الأمانة.
٤- الضرر.
٥- توافر القصد الجنائي.
✍️✍️✍️✍️✍️✍️✍️✍️✍️
أول أركان جريمة خيانة الأمانة هو تسليم المال للجاني بعقد من عقود الأمانة .
وهنا يقتضي فهم شرطين :-
١- أن يكون هناك تسليم للشىء المُبدد للجاني .
٢- أن يكون التسليم بموجب عقد من عقود الأمانة اللي بينتها المادة ٣٤١ع.
طيب ايه هي صور التسليم في هذه الجريمة :
أولا التسليم المعنوي هو عبارة عن تغيير صفة الحيازة من تامة إلى مؤقته مثلاً زي شخص اشترى سلعة معينة بعقد بات من تاجر ولم يستلمها وقت البيع وانما تركها وديعة للبائع بشكل مؤقت ، هنا بقا لو بددها البائع أو اختلسها وانكرها على المشتري فبيكون خائن للأمانة.
تاني أنواع التسليم هو التسليم الرمزي وهو لا يقع على الأشياء موضوع عقد الأمانة وإنما يقع على أشياء أخرى تعد رمز ليها تغني عن التسليم المادي، كتسليم مفتاح مخزن أو خزانة مودع فيها مال أو بضائع مما يجعل حائز المفتاح صاحب حيازة لمنقول ليس في يده، وفي غالب الأحوال بيعتبر التسليم الرمزي معبراً عن تسليم فعلي ونقل حقيقي للحيازة المؤقته إلى الأمين.
الشرط التاني وهو تسليم المال بعقد من عقود الأمانة :-
أوجبت المادة ٣٤١ع تسليم المال إلى الحائز بعقد من عقود الأمانة والتي هي “الوديعة، الإجارة، عارية الأستعمال، الرهن، أو الوكالة بأجرة أو مجاناً”
فالمشرع حدد هذه العقود على سبيل الحصر لا المثال فلا يجوز للقاضي أن يضيف إليها أو يقيس عليها

غير مُصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل معنا الان